رجل عظيم في زمن صعب

 

الدكتور / عبدا لرقيب عبدا لله عباد  رئيس جمعية البر والعفاف السابق هذا الرجل العملاق الذي عرفه الناس من العاملين النشطين في مجال العمل الخيري ، مؤسس جمعية البر والعفاف ، هاهو اليوم يسطر أروع صفحة ويقدم أجمل صورة في حاضرنا حين أصر على التغيير ورفض التمديد له في رئاسة جمعية البر والعفاف بعد أن قضى في رئاسة الجمعية دورتين انتخابيتين لست سنوات ليترك مجالا للآخرين في الإبداع والتميز ، وبالفعل عمل على انتخاب رئيس جديد للجمعية وسلم العمل للرئيس الجديد الدكتور عبد السلام السلامي بطريقة سلمية حضارية . هذا الرجل الذي أسس الجمعية في عام 2002م وبناها مع إخوانه في الجمعية وتحمل على عاتقه المشاق والصعاب في العمل الخيري دون اجر أو مقابل وخرج منها نظيف اليدين أبيض السجل حتى أصبحت الجمعية مؤسسة رائدة في مجال تيسير الزواج . لقد ضرب بذلك أروع الأمثلة حين رفض الترشح لدورة أخرى رغم إلحاح وطلب أعضاء الجمعية العامة للجمعية وطالبهم بترشيح شخص آخر ليرسخ مبدأ التغيير كثقافة في مؤسسات العمل الخيري  .. .

فنقول له شكراً يا شيخنا فكما علمتنا طهارة اليد واللسان ومارست ذلك عملياً ها أنت تعلمنا عدم التعلق بالأشخاص ، ونحن بإذن الله سنكون عند حسن ظنك بنا.. نمضي بخطى واثقة في العمل الخيري مستعينين بالله نكرس العمل المؤسسي الناجح ونلتزم بالنظم واللوائح. متمنين لك التوفيق والنجاح في أعمالك ، راجين أن تكون لنا سندا وعونا في أعمالنا بإذن الله . ونسال الله العلي القدير أن يجزيك الخير في الدنيا والآخرة . ومن سن سنة حسنة فله أجرها واجر من عمل بها إلى يوم القيامة. .

أخوانك أعضاء الهيئة الإدارية للجمعية

تعليق واحد على: رجل عظيم في زمن صعب

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>